كليه الأداب
اهلا وسهلا بك فى منتدى كلية الاداب




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 واخرتها يعنى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NOUR

avatar

مشرفة القسم العام
مشرفة القسم الاسلامى











انثى الابراج : العذراء الأبراج الصينية : القرد
عدد الرسائل : 2018
العمر : 26
الموقع : http://www.quran-m.com/
العمل/الترفيه : التأليف
المزاج : التثقيف الذاتى
السٌّمعَة : 3
نقاط : 2969
تاريخ التسجيل : 30/10/2009

مُساهمةموضوع: واخرتها يعنى   الأربعاء مايو 05, 2010 3:22 am

بســــــــم اللـــــــه الرحمــــــن الرحيـــــــــم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



‏‏‏ميتشل يبدأ مهمة جديدة لدفع عملية السلام
إحراق وهدم مسجدين.. والفلسطينيون يحـذرون من «حرب دينية»‏


.

وفي التفاصيل، قالت مصادر فلسطينية إن مستوطنين إسرائيليين أضرموا أمس النيران في مسجد قرية اللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية. وذكرت المصادر نقلاً عن سكان القرية أنهم استفاقوا فوجدوا النيران أتت على المسجد وأحرقت أجزاء كبيرة منه. وكانت إذاعة الجيش الاسرائيلي أعلنت أن مجهولين قاموا فجر أمس بإحراق مسجد قريب من مستوطنات إسرائيلية في اللبن الشرقية بالقرب من نابلس، ما أدى الى تدمير قسم منه. وأضافت أن الإدارة العسكرية الاسرائيلية في الضفة الغربية فتحت تحقيقاً لمحاولة العثور على المتسببين في الحريق وتوقيفهم، من دون اضافة اي تفاصيل اخرى، لكن مصادر امنية فلسطينية أكدت أن مستوطنين يهودا احرقوا المسجد الرئيس في قرية اللبن الشرقية. من جهته قال محافظ نابلس جبريل البكري، إن كل الدلائل والتحقيقات الاولية وإفادات الشهود العيان تؤكد ان المستوطنين احرقوا مسجد اللبن الشرقية. واضاف «استمعنا الى شهود عيان أكدوا أنهم رأوا اربع سيارات في الساعة الثالثة فجراً قرب المسجد واشتعلت النيران بعدها في المسجد، موضحاً ان السكان وجدوا المصاحف مجمعة في المسجد ومحروقة، ما ادى الى اشتعال النيران في أغلب اجزاء المسجد. واتهم البكري المستوطنين بأن لديهم خطة مبرمجة لإيذاء الفلسطينيين والاعتداء عليهم وعلى ممتلكاتهم، ومنها حرق المساجد.

كما توغلت قوات إسرائيلية معززة بآليات عسكرية عدة على أطراف مدينة رفح جنوب قطاع غزة وجرفت مسجدا مهجورا. وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن القوات الإسرائيلية ترافقها سبع آليات عسكرية وثلاث جرافات توغلت مسافة 200 متر في منطقة الدهنية شرق رفح وشرعت في أعمال تجريف وتمشيط وسط إطلاق نار متقطع وقال رئيس بلدية الشوكة في رفح منصور البريك، إن جرافات إسرائيلية هدمت خلال التوغل مسجداً عند مثلث الحدود بين جنوب قطاع غزة ومصر وإسرائيل. وأشار البريك في تصريحات إذاعية إلى أن المسجد كان مهجوراً، وتعرض قبل أربعة أعوام لهدم جزئي إثر قصف إسرائيلي، قبل أن تهدمه الجرافات أمس بشكل كامل.

وأثار حادث إحراق المسجد، وهدم آخر في غزة تنديداً فلسطينياً واسعاً، وسط تحذيرات من السعي لحرب دينية. ودان الرئيس الفلسطيني محمود عباس حرق المسجد، محملاً المستوطنين وحكومة إسرائيل المسؤولية، واعتبر انه يشكل تهديداً لجهود إحياء عملية السلام. ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إحراق المسجد في قرية اللبن الشرقية، بأنه نوع من الإرهاب. وأعرب فياض في تصريحات للصحافيين، خلال تفقده مدينة الخليل عن الاستنكار لاستمرار اعتداءات المستوطنين، مجدداً المطالبة بتدخل عربي ودولي عاجل لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية الاستفزازية.

من جهتها، قالت حركة فتح إن إسرائيل تريد حرباً دينية تصاعدية تستهدف إحراق الأغصان الخضراء التي تعتبر فكرة للسلام. ورأت الحركة في بيان لها، تعقيباً على إحراق المسجد وهدم الجيش الإسرائيلي لآخر في رفح جنوب قطاع غزة، أن هذه الحرب تستهدف طرد الفلسطينيين من وطنهم وتستهدف فلسطين والأمتين العربية والإسلامية. واعتبرت أن هذا السلوك إجراء استباقي، يهدف إلى تأجيج الوضع ونسف كل عمليات التفاوض التي تريدها الإرادة الدولية. بدورها، دانت كتلة حماس البرلمانية الاستهداف الإسرائيلي للمساجد، معتبرة أن سياسة إسرائيل تتمثل في هدم كل ما هو إسلامي وغير يهودي.

وفي السياق ذاته، حذر محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خلال تفقده مسجد اللبن الشرقية الذي تعرض للحرق، من السعي إلى تأجيج حرب دينية في المنطقة، بسبب الممارسات الإسرائيلية.

من جهته، بدأ المبعوث الاميركي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل، مهمة جديدة امس من اجل استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل، بعد اشهر من التعثر بسبب خلاف حول اعمال البناء في المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة. وتأتي عودة ميتشل في وقت يتوقع أن يستأنف الطرفان محادثات غير مباشرة تهدف الى دفع عملية السلام المتوقفة منذ 18 شهراً. وفيما وصل ميتشل الى اسرائيل، اتصل الرئيس الاميركي باراك اوباما برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، ليؤكد له على ضرورة اجراء محادثات جديدة مع الفلسطينيين. وأجرى ميتشل مشاورات مع فريقه قبل اجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين . وسيلتقي ميتشل نتنياهو اليوم قبل ان يلتقي محمود عباس الجمعة. ويأمل ميتشل في دفع الجانبين الى إجراء محادثات غير مباشرة، بعد توقف المحادثات المباشرة بينهما في ديسمبر 2008 عندما شنت اسرائيل عدواناً عسكرياً مدمراً استمر 22 يوماً على قطاع غزة.

ويتوقع ان يجري عباس الذي يزور السعودية حالياً في إطار جولة إقليمية، محادثات مع الرئيس المصري الخميس لمناقشة عملية السلام، قبل عودته الى رام الله بالضفة الغربية المحتلة. وعقب محادثات عباس وميتشل، يتوقع أن تصادق منظمة التحرير الفلسطينية على استئناف المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل السبت، طبقاً لكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.quran-m.com/
 
واخرتها يعنى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كليه الأداب :: القسم السياسى والاجتماعى-
انتقل الى: